موقع مئوية الثورة العربية الكبرى

نظام المعلومات البعثات والمنح والدورات المشاريع المدارس المديريات الادارات و الوحدات الصفحة الرئيسية
English 22/01/2017 معالي وزير التربية والتعليم        
 
الاميرة بسمة تفتتح فعاليات مؤتمر القيادات التربوية للمدارس الخاصة

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 


العقبة - بترا - مشهور الشخانبة

افتتحت سمو الاميرة بسمة بنت طلال الرئيسة الفخرية للملتقى الثقافي التربوي للمدارس الخاصة امس فعاليات مؤتمر القيادات التربوية الثامن الذي عقده الملتقى في العقبة تحت عنوان «نحو قيادات تربوية متميزة».

ويهدف المؤتمر الى تمكين مديرات ومديري المدارس والمسؤولين التربويين من القيام بالخيارات الصحيحة على مستوى السلوك القيادي في المدرسة، وتمكّينهم من بناء المجالس الادارية والمجالس التربوية ضمن اطار ديناميّة قيادية تربوية ترقى إلى مستوى المأسسة في العمل المدرسي.

وقال وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي في كلمة بالافتتاح ان المؤتمر يجسد على ارض الواقع كيف يكون الحراك في الجسم التربوي تميزا وعطاء، مشيرا إلى أن مواضيع المؤتمر تتوافق بشكل كبير مع التطلعات الوطنية للتغيير في مجال التعليم الاساسي والثانوي.

وقال ان الوزارة تنفذ برنامجا وطنيا لتطوير التعليم نحو اقتصاد المعرفة يهدف الى اكساب الطلبة في مرحلة ما قبل التعليم الجامعي مستويات عالية من المهارات تمكنهم من المشاركة في اقتصاد المعرفة.

واكد الحاجة الماسة للقيادات التربوية النوعية من اجل انجاز الاصلاحات الطموحة، مشيرا الى ان مفهوم القيادة التشاركية اساسي للمؤسسات الحديثة من اجل ضمان تحقيق النجاح في الجهود التي تبذلها.

وقال النعيمي ان مهمتنا الاولى هي وضع رؤية واضحة للقادة الذين نرغب في تكوينهم، لافتا الى ان القيادة بمفهومها الحديث تشير الى وجود رؤية مختلفة تتألف من مجموعة من المهارات والخصائص التي يجب ان تظهر من خلال العمل اضافة الى امتلاك عدد من الخصائص.

واضاف ان العوامل البشرية هي الاساس لنجاح أي منظومة سواء كانت مدرسة او مديرية او وزارة وان قوة أي مؤسسة هي في موظفيها وان الموظفين يحتاجون الى رؤية واضحة لاهداف المؤسسة والى مناخ داعم للعمل فيها وانه يتعين على القادة التأكد من وجود العمليات بحيث لا تضيع جهود الموظفين المتميزين في الخلط بين الممارسات غير الفعالة.

بدوره، اكد رئيس الملتقى الثقافي التربوي عمر تايه على الدور الحساس الذي تضطلع به القيادة التربوية، مشيرا الى ان العملية التربوية الشاملة ومخرجاتها اساس ارتقاء الامة وازدهارها وسبيل اجتياز التحديات وعبور بر الامان.

ويسعى المشاركون على مدار يومي المؤتمر إلى تحديد نمطهم القيادي الشخصي من خلال اختبار علمي يحدد الأساليب الفُضلى للتعاطي مع الأحداث المدرسية وكيفيّة بناء عادات قيادية فاعلة في إدارة المدرسة مبنيّة على الأنماط الادارية الحديثة.

وتأسس الملتقى عام 1989 ليكون منبرا يلتقي فيه المعلمون والقادة التربويون ويتبادلون من خلاله الخبرات ويقدمون التجارب ويسهمون في نشر الفكر التربوي.

وقامت سمو الأميرة بسمة بتكريم الجهات الداعمة للمؤتمر وضيوفه ومن بينهم الخبير التربوي اللبناني الدكتور ريمون الخوري وعدد من التربويين.

 
 
‏03 ‏نيسان, ‏2011
10:31:22 ص
Print
Skip Navigation Links
<January 2017>
SuMoTuWeThFrSa
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234
روابط مهمة
<<المزيد
وثائق ونشرات
<<المزيد
Copyright © 2010, Ministry Of Education. All Rights Reserved. Copyright © 2010, Ministry Of Education. All Rights Reserved. . Copyright © 2010, Ministry Of Education. All Rights Reserved. Developed By 11DAYS Company