المملكة الاردنية الهاشمية

وزارة التربية والتعليم

إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تجاوز إلى القائمة الرئيسية
تغيير ألوان الموقع

مشروع تغذية أطفال المدارس الحكومية

 

مشروع تغذية أطفال المدارس الحكومية

 

بدأت الوزارة بتنفيذ مشروع تغذية أطفال المدارس الحكومية منذ شهر أيار/1999 في المناطق الأقل حظاً بهدف تحسين الوضع التغذوي والصحي لأطفال المدارس الحكومية وذلك من خلال تقديم وجبة غذائية يومية .

 

الفئات المستهدفة

طلبة الصفوف من (1-6) الاساسي وطلبة رياض الأطفال الحكومية ، حيث تعتمد الوزارة في تحديد المناطق وعدد الطلبة  المشمولين بالمشروع من خلال :

  1. التقرير الإحصائي الصادر عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي والذي يبين  مناطق جيوب الفقر في المملكة .
  2. المخصصات المالية التي يتم رصدها في موازنة وزارة  التربية والتعليم لتنفيذ المشروع.

 

الأهداف الرئيسة للمشروع:

  • العمل على تحسين الوضع التغذوي والصحي لأطفال  المدارس الحكومية في المناطق الأقل حظا، وذلك من خلال تقديم وجبة غذائية يومية.
  • تنمية وتثبيت اتجاهات وعادات غذائية سليمة لدى الطلبة  تستمر مدى الحياة.

 

الوجبة الغذائية المقدمة

( أ) بسكويت مدعم بالفيتامينات والمعادن محشو بالتمر وزن (80)غم بدعم من برنامج الغذية العالمي وبسكويت عالي البروتين وزن (40-45)غم مدعم بالفيتامينات والمعادن إنتاج القوات المسلحة الأردنية  لحوالي 420.000 طالب وطالبة.

 

(ب) تنفيذ مشروع المطبخ الإنتاجي التجريبي للفصل الثاني من العام الدراسي 2021/2022 في مديريتي التربية والتعليم للواء قصية ماديا ولواء الشونة الجنوبية  بالتعاون مع برمامج الغذية العالمي والجمعية الملكية للتوعية الصحية حيث سيقدم  وجبة يومية مكونة  ( ساندويش جبنة وحبة خضار وحبة فاكهة) لمدة (4) أيام /اسبوع وبسكويت محشو بالتمر (2) باكيت وزن (40) غم يوم واحد/أسبوع لما مجموعه (28000) طالب وطالبه.

 

 

 

 

 الوضع الحالي للمشروع :

يبلغ عدد الطلبة المشمولين بالمشروع حوالي (451.000) طالب وطالبة في الصفوف من       (1-6) الاساسي وطلبة رياض الأطفال الحكومية في (34) مديرية تربية وتعليم، وثلاث مخيمات تابعة لوكالة الغوث.

 

مؤشرات النجاح

اثبتت الدراسات التي رافقت تنفيذ المشروع تحسن الوضع الصحي والتغذوي والتربوي للطلبة المشمولين بالمشروع والمتمثلة بالآتي :

  • تقليل المشاكل التغذوية الصحية والمتمثلة بنقص فيتامين (أ) وعنصر الحديد لدى الطلبة المشمولين.
  • انخفاض نسبة الغياب والتسرب لدى الطلبة المشمولين.
  • زيادة فاعلية الطلبة ومشاركتهم داخل الغرفة الصفية.
  • تعديل سلوكيات واتجاهات الطلبة المتعلقة بالتغذية والصحة.
  • تقليل المصروف اليوم للطالب وبالتالي تخفيف العبء المالي لرب الأسرة.

 

Print Friendly, PDF & Email